الاثنين، 13 ديسمبر، 2010

أنين !

في ظلام الليل الدامس .. الهدوء يعم المكان .. لا صوت ولا همس ..

سوى أنين و بكـاء فتـآه من تلك الغرفة المظلمة الباردة

وصراخ الألم والجرح الذي بداخلها ..

ووجع الفراق وهم البعـاد ..

اتخذت من غرفتها مكمن لأحزانها .. مخزن لدموعـهـا و آلامهـا

تمسـك هـاتفهـا وتنتظره ،

تتمنى أن يحـن قلبـه عليهــا ..

ترجو الله أن يتذكرهـا ذلك القـاسي الأنــاني ..

تنتظــر وتنتظــر .. ولكن كل أمنيـاتهـا في مجرد أمنيــات لم تستــطع تحقيقهــا ..

تمر الثواني و الدقائق والساعات والأيام والليالي ومازالت على حالها

تبكي وتناجي الليل وتحاكي القمر

وترى قطرات المطر فتجري دموعها كالنهر ,’

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق