الاثنين، 13 ديسمبر، 2010

كن مع الله

عندما تطفح جروحك بألم ذلك الصديد المكنون بداخلك ..
عندما تصرخ لتتحرر من قيودك .. لكنك تحبسها بأعماقك ..
عندما تضغط على جراح قلبك المكسور و تلمم بعثرته ,,

في ذلك الظلام .. لا تبصر .. !

و لا تجد من يساندك .. ولا أحد بالقرب منك ..
تركض و تبحث عن شخصا يضمك ولا ترى .. !!
تبكي و تبكي و تجف دموعك ولا تجد من يهتم لها ..
تجرح و تطعن من أقرب الناس إليك .. 
أهلك .. أصدقائك .. أحبابك .. حتى من نفسك ..
وتمتلئ جروح .. وتعلم أنك عندها أصبحت مخزن للهموم ..

وما أكبره من مخزن .. !!

فاضت و سالت بقايا الهموم بخارجه .. وكتبت عليه " مؤبد وجاري الزيادة " ..
تحكم عليك حياتك بأن تصبح أسيرا لتلك الأحزان ..
وتنقلب بك الحياة رأسا على عقب ..
و لا ترى فيها إلا السيئ ..

وفي كل ليلة تأوي لفراشك و بداخلك أمنية ألا ترى عيناك النور في اليوم التالي ..
وأجمل أحلامك أن تشعر بروحك تصعد إلى السماء ..
و لا هدف لديك سوى الموت .. !
" الموت " أنت لا تدرك ما بعد هذه الكلمة ..
لكنك تريدها و لو بيدك لجلبتها لنفسك ..
ومرارا و تكرارا ترى شريط حياتك يتكرر أمامك ..
" جروح " ,, " أحزان " ,, " هموم " ,, " الآم " ,, ~
ولا تريد إلا الموت  ..

إلى هنا و توقف ,, !!
وتمعن فيما أقوله لتعلم أنها مجرد صراعات سيئة و ظنون كاذبة بعقلك ..

هنالك مقوله تقول .. " القناعة كنز لا يفنى "
كن دائما و أبدا راضيا بحياتك و مقتنعا بما قدره الله لك ..
وتفاءل بالخير حتى تجده كما يقال " تفاءلوا بالخير تجدوه " 
قد يأتي يوم و يصبح أفضل لا شك .. 
لا تتمنى الموت أبدا لأنك لو فكرت قليلا لأدركت أنك مخطئ في خيارك للموت

" الحياة نعمه
قم باستغلالها في التقرب من ربك "
فالله دائما معك .. وهو القريب منك في سراءك و ضراءك 
ارفع يدك له ولن يردك خائبا ,, و اسجد له و ادعوه وستنال ما تريده ..
كن مع الله و سترى كيف تتبدل أحزانك إلى سعادة ,, وهمومك إلى راحة .. 
قم بالتجربة و ستدرك مع الوقت أن حياتك أصبحت أجمل ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق