الجمعة، 9 ديسمبر، 2011

خلني أدرس تفاصيلك ! ♥

مليت كتبي ومذكراتي
تعال ذاكرلي وحفظني
" يمكن بـ جيتك افهم وترسخ المعلومه"!

لا أخطيت ولا سهيت لا تعاتبني ، 
بوسني وأرجع حفظني 

عادي ! كيف تبيني أركز وأنت قدامي ؟  
ولا كررت الغلطه خذني لحضنك و ضمني 
ولا تهدني!!

أدري طلباتي صعبه . . 
وأدري انك لا بديتها كذا ما راح اذاكر

تدري !
تعال بلا دراسه بلا هم
خلني ادرس تفاصيلك
رموشك ، عيونك ، جفونك ، خدودك
يآلبيه يا شفاتك ..
مجننتني معذبتني

وإلا صدرك إليا غدا صدري عليه وشديتني بقوه
أحس الآه من قلبي تطلع
و لا صرت أنا و انت جسد واحد
وش تبيني أطلب أكثر !!

هذه الدراسه الصح ، اللي تفيدني
اللي تشبعني عاطفه وحنان ، وحب وجنان
مو كتاب أحط رأسي عليه .. وابكي
ولا يحس فيني حتى لو أشكي

ما غيرك يا روحي أبيه .. ولا غيرك افهم عليه
و
غيرك
افهم 
عليه ... ♥

- - - -

^ كتابه إرتجاليه .. ما كنت أبغا أنشرها لكن في ناس الله يهديهم أجبروني ههههههه !!

الاثنين، 7 نوفمبر، 2011

بين الحقيقة و الوهم

لا شيء يؤذي الإنسان أكثر من الحقيقة .. ولا شيء يسعده أكثر من الوهم !

الوهم : أن تشعر أنك أسعد من في هذا الكون
الحقيقة : أن تشعر أن سعادتك شيء محال

الوهم : أن تتوقع أن الغد أجمل من الأمس
الحقيقة : أن ترى الغد أسوأ من الخيال

الوهم : أن تضحك و بداخلك سعادة نابعة من القلب
الحقيقة : أن تدرك أن ضحكتك مجرد سبب لإخفاء دمعتك

الوهم : أن تخفي دمعتك و تثبت قوتك
الحقيقة : أن تكتشف أن داخلك أوهن ممن حولك

دائما ما أضع نفسي في دوامة الوهم ثم أُصفع صفعة قدر من الحقيقة المرّه 
ولا مجال . . فكلما تزداد أوهامي .. تزداد أحزاني 
لأنها متعلقه بتلك الحقيقة المخفية عن الأذهان 


أحب أن أعيش واقعي بعيدةً عن الخيال ومع ذلك كثيرا ما يلازمني الوهم 
ويرسم لي صورا جميلة في مخيلتي 
لكنها للأسف مجرد خطوط عشوائية لا تلبث إلا و أن تظهر حقيقتها الأصلية


" الحقيقة " و " الوهم
معنيان متضادان .. لكنهما يحملان نفس الشعور
..................... سعادة مؤقتة ثم حزن يفتك بالبدن .. إلى مالا نهاية

الثلاثاء، 27 سبتمبر، 2011

" س ح ر " ... ا ش ت ق ت كِ

لم أكن لـ أتخيل أن تبعدني الأيام عنكِ .. و لم أكن لأتصور أن أجلس على مقاعد الدراسه بدونك !

أعتدت عليكِ , أعتدت على وجودك بجانبي .. كلما التفت إلى جنبي الآخر

أجد عيناكِ الجميلتين تنظر إليّ و يداكِ تتشبث بيداي

اشتقت لقربك .. لوجودكِ معي .. للإحساس بأنكِ بجانبي

اشتقت لأحاديثنا , لعناقنا , لضحكة شفاتنا .. 

افتقدتك عندما كنتِ تكرهين حديثي خصوصاً عندما أطيله أكثر من اللازم

اشتقت لمشاجرتنا , حزننا , دموعنا

و كل الأشياء .... 

كان لها لذه أخرى معكِ

و الآن أين أنتِ ؟

معي في نفس المكان و لكن لا أستطيع أن أراكِ وقت ما أريد

تمضي الساعات بدون أن أراك .. و قد يمضي يوم كامل بدونكِ

أشعر بكِ حتى و أنتِ بعيدةً عني .. و أرى خيالك بجانبي

و أبتسم ابتسامه باردة

أصبحت أكره الأماكن التي لا أجد إلا خيالكِ فيها

لأنني ما عدت أطيق بعدك أكثر .. 

فـ هل للأيام أن تعود من جديد .. ؟

" س ح ر " ... ا ش ت ق ت كِ 

الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

هل لك أن تغمرني ؟









عندما ضممتني إلى صدرك ..
لوهله : توقف العالم من حولي و أصبحت لا أشعر إلا بك , و لا أرى سواك
تخبّط كياني و أختل توازني وفقدت قواي بين يديك 
و بدأت استنشق رائحتك بـ عمممممق , و في كل نفس أتمنى أن يطول عناقنا أكثر و أكثر
حتى تتشبع خلايا جسدي منك , و أطفيء نار شوقي إليك  ..
و أملأ ذلك الفراغ الذي سكنني منذ آخر مره أحتضنتني فيها بصدق

قد تكون ضمتك لثواني , لكني عشت فيها أجمل لحظاتي .. 
و حتى الآن آشعر بأنني لم أفيق من أثر تخديرك لأطرافي ..
و مازالت نبضات قلبي غريبه , و انفاسي شديده , و أحاسيس لم أشعر بها من قبل


ربما لأني افتقدت ذلك الشيء منذ زمن , أو لأنك وهبتني إياه في الوقت الذي كنت في أمس الحاجة إليه !


أحبك و أعشق معانقتك , لأنني دائما ما أشعر بالامان و مدى الدفء و الحنان
عندما أضع رأسي عليك و أتوسط ذراعيك .. 
ولأنك وفي كل مره تملأ تلك الفجوات التي تحيط بـ حياتي حد التشبع و أكـثـر ر ر ر 


ف هل لك أن تغمرني بذلك ؟


أحبك 







الخميس، 25 أغسطس، 2011

أحبڪ يـآ إكسـير حيـاتيـﮯ .. ♥



عندمـا رست سفينتي على شاطئ بحر حبك 
وأصبحت أسير على رمال عشقك .. و أتنفس هواء غرامك 
وجدت الحروف تتساقط مني درر كحبات لؤلؤ اتحدت ,
فكونت عقد لؤلؤ أبيض يتوسطه جمان 
لجمال اتحادها موسيقى رائعة العزف و الألحان
انتشلتها لأغني معها على أوتارها عذب الكلام 
و أصنع لك منها أجمل عقود الحب و الغرام



بك بدأت و لك انتهيت .. حبيبي يا أحلى ما رأيت 
قبلك كنت وحيدة تائهة وسط زحام الأحزان 
لا أعرف أي طريق أسلكه لأجد السعادة و الأمان 
فـ طرقي كانت موحشة مظلمة بدونك 
لم أكن أذكر إلا أنني رأيت نورا خافتـا يجذبنـي 
و لكن بعده عني ما كان يتعبني


ومع ذلك ...


لم أترك ذلك النور الخافت عبثـا
بل أصررت على الوصول إليه و لو كان الطريق له شوكـا 
لا أدري لمـا هذا الإصرار  و لكنني كنت على ثقة
بأنه هو المكان المناسب لي الذي رأيته في عالم الأحلام 
هو المكان الذي سيشعرني بالراحة  و ينتزع مني المخاوف و الآلام



هل تعلم  ما أقصده يا حبيبي ؟


ذلك المكان و ذلك النور هو أنت  .. أنت يا حبيبي !
شمسي المضيئة و نور حياتي هو أنت يا معشوقي ..


منذ أن احتضنني قلبك و عينيك ..
وأنـا أرى هذا العالم جنـة خضـراء بهيـة الألوان 
زرعت في قلبي و بين أضلعي عشـقـا لم أكن أتوقع أنه سينبت في يوم مـا بهذه الطريقة لإنسـان !
فقد وضعت مسبقـا جميع بذور الحب في عالم النسيـان 
و لكنك أنت فقط من أجدت في استرجـاعها و مضاعفتها و كما يقولون " أضعـافـا مضـاعفه "



حبيبي يا مالك قلبي ..
بك أصبحت أنـا إنسـانه جديـدة .. 
لا ترى في حيـاتها إلا أيـامـا سعيـدة ..

أحبك يـا سر راحتـي .. أحبك يـا إكسـير حيـاتي ..

أحبك ..
آحبك ..
آحبك ..


جمآنـه ...... 
6 / 1431 هـ

الثلاثاء، 23 أغسطس، 2011

آح‘ـسآس آح‘ـتيآجڪ..






عندمـآ ترتدي آلسمـآء ثوبهـآ آلآسـود
يهدأ آلليل و ينـآم آلقمـر ، تحديدآ في وقت آلسحـر 
يزدآد ذلك آلآحسـآس آلذي يربطنـي بك كل ليلـة و آبدآ برويده ..
آتخيلك
و 
آتخيلك
و 
آتخيلك
و
آمسك بخيـآلك 
حتى آنني آشعر بآنفـآسك تقترب من آنفـآسي
و آصغي لهمسـآتك آلتي تصل آلى مكمن آحسـآسي
" آحبك " آستشعرهـآ من بين شفتيك
و آتحسسك تطوقنـي بين ذرآعيــك 
آضمك بشـده آلى صدري و آلآبتسـآمه تشق ثغري 
آصرخ حبيبي و آنـآ آحبك و آحبك ,, آآآه كم آفتقدتك 
آخآطبك و تخآطبني ، آحتضنك و تحتضنني
بكل وله و جنون ، آفعل كل مآ يحلو لي ولك ,
يزدآد تآجج مشـآعري و يزدآد و من له آن يهدأني سوآك !
آغفى بجآنبك و بين آحضـآنك
لآجدك مره آخرى في آحلآمي و آتلذذ بك حتى في منآمي ،
و كآلعـآده مع كل يوم جديـد و صبـآح سعيــد
آستيقظ 
و آبعد عني وسـآدآتي 
آلتي لطآلمـآ شعرت بـ عمق معآنـآتي
آلملم بعثرة تخيلآتي و آحلآمـي 
و آدعو من آلله آن يحقق لي جميـع آمـآلي 
و آن يبعد عني ذلك آلجنون آلذي يرآودني كل يوم ،
آآه يآ حبيبي آريدك حقيقه لآ خيـآل يـآتيني وقت آلنوم !


* 6 - 10 - 2010 

الاثنين، 22 أغسطس، 2011

سأظل للأبد أتمنـآك ‘‘ إلى يوم لقيـآك ~


بهدوء ،، أتمنى أن أرآك أمـآمي ~

و ألمح إبتسآمتك آلتي بشرق كوني بهـآ !

و أسمع همسـآتك آلتي يحيى قلبي من أجلهـآ !


بهدوء ،، أتمنى أن تـأخذني إليك ~

و تجمعنـي بطآهر كفيك ،، و تغطيني بعينيك ..

حتى تمتزج أشلآئك بي ،، و أصبح بلونك و رآئحتك


لآ يهمني إلى متى سيستمر هذآ آلهدوء فيمـآ بيننـآ !~

يكفيني أنني بين ذرآعيك تعـآنقني بكل حب ودفء

و تجعل آعضـآئي ترتخي على جسـدك ..

أذوب في أنفـآسك و تغمرني بإحسـآسك ‘‘

أشعر بك تلتحم بي و تكسـوني من بعضـك و آجزآئك


أتمنـآك سيدي ، و أني فعلآ أتشوق لرؤيـآك

فـ متى يـآ حبيبي تأتيني ، ليرتآحـآ جفنـآي بلقيـآك

أتمنـآك

آتمنـآك

و سأظل للأبد أتمنـآك ‘‘ إلى يوم لقيـآك ~

/

* 12 - 2 - 2010 

آعتذر لك يآ قلمي






أقلب صفحات دفتري ، و القلم يتردد بين أصابعي يمينـا و يسـارا 
هاهي الورقة أمامي بيضـاء لم يكتسحهـا أي حبر للآن ,
فكري مليء بأحداث لا نهاية لها و مشاعري المجنونة تتصارع في أعماقي
إذا لما الصمت ؟ ولما يبدو قلمي جافا لا يكتب ؟


حروفي أصبحت باهته بلا لـون و مـرّه بلا طعم ، 
بداخلي الكثير لكنني لا أستطيع أن أعبر ، 
أصبح الصمت لغتي التي أتعايش بها 
و لم يعـد حبر قلمـي مسـاعدا لي في الكتـابة
قلمـي أكتب أرجوك ، خفف عليّ القليل من معاناتي 
مسكين هو قلبي لم يعد يطيق الاحتمال أكثر ، 
أريد البوح بكل مـا في داخلي / 
أريد سكب كل ما في أعماقي 


تمـر الأوقـات و قلبي لا يستطيع الثبات 
أتقلب من حال إلى حال و لا يطمئن البال 
و عندمـا يتملكني الإحسـاس إلى البوح 
و أمسك قلمـي يلجم لسـاني ، و أمزق أوراقي الواحدة تلو الأخرى ،
على أمل أن تأتي ورقة و أخط فيهـا ما يهدئ تأجج مشاعري 
ولكن بلا رحمـة ، لا قلمـي يريد أن يصـادقني و لا ما بداخلي يريد أن يساعدنـي


سحقـا لك أيها القلم الفاشل !


لم توقف حبرك ، أكتب ما أريد و سر بهواي ، 
فأنت لست سوى قطعـة خشب ورصاص تكتب مـا أنـا أطلبـه و أرغبـه ،
لما كنت أنت سبب صمتـي و همـي ؟ 
لما لم تسعى لحظـة لسعـادتي ؟ 


ابتعد عني ، فجرحك لي علمنـي كثيرا ، 
أن قطرات دمي لم تفلح في إخراج مكنوني كما تجيده أنت !
قلمي يا كاتم أسراري ، اعتذر لك من قسوتي الشديدة عليك
لم أستطع تمالك أعصابي في حالة غضبي 
من الآن أعاهدك على أنني لن أركض وراءك أبدا و أجبرك على الكتابة 
فـ الأيام كفيلة بتفجير أحاسيسي المكبوتة
و ستكون أنت يا قلمي المخلص من يخطها على سطور أوراقي




* 30 - 7 - 2010 !


التاريخ قديم .. لكن للأسف الفتره هذه رجعت اعاني نفس المشكله , مو قادره أكتب 

الاثنين، 15 أغسطس، 2011

" دمـوع عيـنـك " لا المحـهـا أمـانـه !









ماهي قوه ولا غرور ان دمعتي ماتطيح

لا ولا هي شجاعه اني أودعك بابتسامه

كل الحكاية اني اكتم بقلبي وأنا جريـح

و بـدمـوع قلبـي أقولك مـع السـلامـه 

أتالم و من زود الألم بـ نفسي أصيــح 

واخبـي داخـلي جـرح تكـررت آلامــه

أدري لا قلبــي ولا قلبــك مستـريــح 

فراقنـا مـو سهـل يا أغـلـى انسانــه 

دخيــل عيـونك لا أشوفـهـا تـطيـح 

" دمـوع عيـنـك " لا المحـهـا أمـانـه !


\



21 / 6 / 2011 .. 1:41 p.m

الأحد، 24 يوليو، 2011

سحقاً لذلك الاسم الذي يجمعنا




تغيرت مفاهيم الحياه عند البشر , كل شيء اختلف كليا عن السابق 

الحياه ابدا لم تتغير

ولكن نفوسهم هي التي غيرتها ..

انحدر تفكيرهم حتى وصل لادنى مستوى 

نواياهم خبيثه , و قلوب ليست بـ سليمه


لم يعد هناك من يتمنى الخير لغيره , بل يريده كله لنفسه !

قلةٌ منهم من يبتسم لك وفي جوفه حب لك ..

نفاق .. أنانيه .. حسد .. غيره .. هذا ما يحملونه اصحاب القلوب الحمقى

للأسف

لم أكن أرى الجانب السيء لهم , لا أدري أهو عمى حبي لهم  .. أم لأني لم أكن أتوقع منهم ذلك في يوم من الأيام

كانت دائماً والدتي تحذرني , بـ أن لا اثق في احدهم , لأني لا أستطيع رؤية ما في قلوبهم

ولكنّي لم أتوقع أن تأتيني أقوى الصدمات من أقرب الناس

ممن جمعتني بهم الحياة طيلة حياتي , ممن شعرت كثيراً بأني إحدى أفراد عائلتهم

سحقاً لكم و لقلوب تحتويها أجسادكم .. سحقاً لذلك الاسم الذي يجمعنا !

لم أعهدكم بهذه العقلانيه , و أبداً لم أكن لأفتش بأعماقكم

لأنكم كنتم بالنسبة لي أسرتي الأخرى ..

أدركت الآن أن أعمق الجروح و الصدمات تأتي من أعز الناس ..

أدركت أنه لم يعد هناك فرق بين القريب و الغريب , لأن جميعهم سواء

/

لـ تعلمو فقط أن أفعالكم لم تهزني , هي فقط ستنقص مقداركم و مكانتكم في قلبي :)

واصلو فـ في كل مره أتعلم منكم درساً جميلاً يفيدني في مستقبلي .......     

الاثنين، 18 يوليو، 2011

جُمآنه .. طآلبه في كلية آلطب

طموح وحلم الـ أربعة عشر عاماَ لم يذهب هباءاَ

لـ كم سهرت ، في سبيل أن أنال أعلى الدرجات .. 

لـ كم بكيت ، لـ أصل لأعلى المرتبات , 

و الحمدلله ... حمداً كثيراً ... 

أتى اليوم الذي لطالما تمنيت أن يأتي  , اليوم الذي كافحت و سعيت فقط لأجده .. 

الحَمدُ لله أولا , ومن ثم الشكر لـ وآلديّ ثانيا... 

فـ هذا هو حصاد ما زرعتموه في ابنتكم ’ لم تضع جهودكم أبداً ..

أجد هذا اقل ما يمكن أن أقدمه تجاه كل ما قدمتموه لي =) 

ومع ذلك .. مهما قدمت وقدمت لكم سأكون مقصره في حقكم .. 

لا حرمني الله منكم 

شكري موصول لكل من دعا لي , وتمنى لي الخير كله

آحبكم <3







الثلاثاء، 7 يونيو، 2011

ما غيرك في عيوني يا عيوني !






تدري وش معنى الجنون ؟!

لا قالوا لي ناظري هالمزيون

قلت و الله ما شاف الحلا

اتركوني مع اللي أنا به مفتون

و اللي نبض قلبي فيه سلا

ما أشوف غيره أنا هالحنون

هو كل الحب و الغلا

فديته اللي ما يحبه مجنون

من العقل و المشاعر خلا

رسمت حبه في قلبي فنون

و اخترته من بين كل الملا

" هو " لحاله ساكن بالعيون

و ما غيره وصل لسماي و علا !!



 /



* محاوله بسيطه بالعاميـه بعيدا عن الفصحى المعتاده

لـ صوتك حكايه ليس لها نهايه



أتدرك حجم اللذه التي يحملها صباحي عندما يسكب صوتك على مسامعي !

أتدري كم أترنح من فرط سعادتي ؟ 

كلماتك ، همساتك .. تضفي رونقا مميزا لـ حياتي 

و طابع أسلوبك و مفرداتك ، يأخذان بتفكيري بعيدا 

حيث لا أحد سواي أنا و أنت 

أعشق صوتك ....  حد الثمالة و الجنون

و خصوصا عندما تتمتم لي بكلماتك الساحره 

أصبح فعلا لا أرى في مخيلتي سواك !

أتعلم أن تمتمتك 

تجعلني أفقد توازني ، و تخل بعزم إرادتي .. 

تجعلني مقيده و أسيره ، أسير حيث تسير نغمات صوتك 


أتدري كم أحمرّ خجلا عندما تتغزل بي و تخاطبني بأسلوبك الفاتن !

تتلعثم كلماتي ، تضيع مفرداتي و يرافقني الصمت ... 

ولا أدري هل لحروفي الإمكانيه بالرد عليك !!

و أيّ حروف هذه التي يمكن أن تقال لسموك !
 

" أميري

لو أن بيدي كل هذه الدنيا ، لوجدتها لا تسوى شيئا 

عند وجودك في صباحي و في كل أيامي 

يا أجمل و أعذب أحلامي و الأماني 

لا حرمني الله منك يا مثير أشجاني 

. . . .


3 / 6 / 2011 ..... 9:36 a.m

أنا و صوتك ..



صوتك !

يثير مشاعري الخامده

يحرك رغباتي الساكنه

يبعث الأمل لأحلامي اليائسه 

يبث بداخلي معنى السعاده 

ويضخ الحياه في روحي الهامده

يجعلني أنا لست أنا !

فرحه , سعيده , متفائله 


فقط  أنت عندما أسمع صوتك ....

يتملكني شعور جميل 

وكأن لي جناحان و أطير

أحلق بعيدا إلى عنان السماء 

و ألامس أطراف السحاب بكل إنتماء 

أراقص قلبي على نغمات فرحتي 

و أرسم البسمة على شفتي 



وحده صوتك يغير بي الكثير 

فـ هل غيرك بهذا جدير ؟!

وحده صوتك .. يسعدني ، يهدئني ، يريحني 

و يعيد لي الحياة من جديد 



" ...

وحده صوتك يفعل بي كل هذا .. فـ كيف بك كلك ؟!




/



1 / 6 / 2011 ....... 12:37 p.m

الثلاثاء، 5 أبريل، 2011

بعدك ملآني جروح

و يعود حنيني لك .. و تعود كل آلذكريآت آلعتيقه لـ خيآلي

و تروآدني نوبآت " آلشوق ، آلبكآء ، آلوجع " ذآتهآ

آقرآ رسآئلك ، كلمآتك و آحتضن صورك بـ عنف حتى آشعر بآنهآ ستخترق آضلعي ..

/

كنت أنعم بـ آلتنآسي ، و آحآول تجآهلك و لآ آكترث لـ بعدك

لمآذآ عآدت آيآمك و مـ آلذي آعآدك لي ،   

أما زلت تريد آن تغرس سهآمك في صدري ، أمآ كفآك آنك نزعت قلبي ، سرقت بسمتي

و آهلكتني !

أين ذهبت آجمل وعودك .. آين رحلت كلمآتك ؟

لمآذآ تركتني وحدي تآئهه في دوآمآت آلحيآه ، 

ألم تعلم كم كنت مهم بآلنسبه لي ؟

ألم تدري أنك كنت ملآذي آلوحيد عند حزني

ألم تدري أنك كنت سبب فرحتي و بسمتي

أتذكر عندمآ كنت تسألني كثيرآ " مآذآ آعني لكِ " و أخبرك أنك " سعآدتي "

أتذكر مآ سطرته لك آنآملي في أقل من " نصف سآعه "

أتذكر مشآعري آلجيآشه تجآهك و كيف آنني كنت آجعل يومي كله لك وحدك

أتذكر جنوني ، هدوئي و كل حآلآتي معك

و و و ذكريآت كثيره لآ تحصى

/

فرحتي ، بسمتي ، سعآدتي ، خوآطري ، مشآعري ، يومي ، جنوني ، هدوئي .......

كل تلك آلآشيآء فقدتهآ بعدك ،

أصبحت جثه يحملهآ كف آلقدر ، حيثمآ ذهب آذهب معه

مشتته ، م ب ع ث ر ه ، متألمه

ومع هذآ آتصنع آلآبتسآمه رغمآ عني .. و أزيف ضحكآتي حنى آبتعد عن آسئلة من حولي



آحتجتك و آنتظرتك .. حتى آوشكت ذرآت آمآلي على آلآنتهآء ونبضآت قلبي على آلتوقف !

ومآ زآل قلبي آلمجروح يعزف على آوتآري و يغني بـ أنين

" شلونك حبيبي .. مشتآقلك ، مر عمري كله حبيبي و آنآ آتخيلك 

بعدك ملآني جروح ، و ذكرى تجي و تروح .. مآ تقولي وين آروح لو آحتآجلك "  



السبت، 2 أبريل، 2011

وعآد آلنبض من جديد

آشيآءٌ كثيره تغيرت بي في بعدك

قلمي و هو مجرد جمآد ، جفّ حبره .. و توقف عن آلعبث في آورآقي

فـ كيف آلحآل بـ قلبي !

مضت آسآبيع و شهور عدة ، ونحن على هذآ آلحآل ،

تآتيني آخبآرك ، منهم .....  ليس آلكثير عنك

كل مآ آعلمه " آنك بخير " و كآن ذلك يكفيني ..

لمآذآ تبدل حآلك فجأه ، و عدت لـ ترآسلني ؟

آتعلم آنني عندمآ قرآت آسمك صعقت ، تجمدت آطرآفي ، و آرتعد جسدي

فقدت صوآبي ، من آلمستحيل آنك تذكرتني !

و فعلآ ، كآن رسآلتك مجرد حروف متقآطعه ، مبهمه لم آفهم آلمقصود منهآ


ولا شيء بس عجبني
ذكرني بأسمك
 

أمآزآل آسمي يعني لك شيء ؟!

في كل آلحآلآت لآ عليّ أكآن يهمك آم لآ .. 

كل مآ آريد آن آعلمه ، مآ آلذي آعآدك لي في هذه آلفتره تحديدآ !

ومآ آلهدف من رسآلتك !

/

\

آيهآ آلقآبع في آعمآقي ، آقسم آنني لم آنسآك ، و لكن

ربمآ تنآسيتك 

لآبعد عني تلك آلآوجآع آلتي وخزت صدري .. 

و لآحآول آن آقنع نفسي بأنه قد يكون " بعدك رآحه "

و آنني " مآزلت على قيد آلحيآه "  !

/

بغروري و كبريآئي ، بعزتي و شموخي      

آ ف ت ق د ك







الثلاثاء، 22 فبراير، 2011

ربمآ آتنآسى


رعد : مآمآ دحين من جد مآتت جدة ؟ يعني معد رآح يكون عندي جدة بعد آليوم ؟!
/

\

كلآمه مُبكـي ! = (



متىآ عليّ آن آتعآيش مع هذآ آلوآقع آلمؤلم آلذي آعيشـه .. !

مآذآ يجدي بكآئي ؟!

ألـ آلزمن آن يعود آلى آلورآء قليلآ , حتى آعود آنآ كمآ كنت آنآ ..

مبتسمـه ، رآضيـه ، سعيـده ..

يقولو صآحبآتي : جمآنه فتره و تعدي و رآح تنسـي "


هل لي آن آنسى ؟

هه ربمآ آتنآسى و لكن من آلمستحيل آن آنسى

ربي آعنّي و سآعدني يآ آلله ..

/

إلهي آحفظ لي آحبتي ، و آجعل يومي قبل يومهم .. فـ ليس بي طآقه لـ آحتمآل فقدآن آحدهم = (
  

الاثنين، 21 فبراير، 2011

يوم رحيلكِ يآ جدتي ..

لآ آنكر آنني كنت سعيده ذلك آليوم ، و لكن ربمآ لم يكن في آلحسبآن آن يسوء آلحآل آلى آلآسوء
نآدآني آخي آلآصغر مني " مشآري " ، و بـ صدمه قآل " جمآنه بآبآ آتصل و قآل .. جدة مآتت " !
صعقت لـ هول آلخبر ، و تجمدت في مكآني .. لآ آذكر تمآمآ مآ حلّ بي وقتهآ ، و لكنني لم آشعر
بـ صرآخ آمي ، بكآء آخي ، ضجيج آلتلفآز و كل مآ كآن حولي ..

لم آسمع سوى صوت آخي آلذي كآن يتردد على مسآمعي " جمآنه جدة مآتت "
.................................................................... " جمآنه جدة مآتت "

بهدوء ، تركت مكآني و ذهبت لـ غرفتي ، وآنآ آفكر في مدى صحة آلخبر ..
فجآه .. قطع حبل تفكيري آخي آلصغير " رعد " عندمآ فتح بآب غرفتي بقوه
و هزني من كتفي .. وصرخ " جمآنه جدة مآتت .. كيف مآآآتت ؟! ليييييش "
نظرت بألم لعينـه آلطفوليـه ، آلتي كآنت تمتلأ حزنـآ ، و لم آستطع آلجوآب على سؤآله ..
تحطمت .. بكيت .. آنفجرت بكآءآً ، همست " آلله يرحمهآ " و آخذته لـ صدري ..

عندمآ كنآ في طريقنآ آلى بيت جدتي ، بقيت صآمته .. حتى آنفآسي كآنت هآدئه ،
و لكنني كنت آبكي بحرقـه ، لآ آدري كيف آجتمع هدوئي مع قوة بكآئي !
لم تكن آلمسآفه بعيده و لكنني كنت آنتظر آلوصول بـ فآرغ آلصبر 
و لمّآ وصلنآ ،
دخلت غرفتهآ و لمحتهآ لآول وهله ، و آلنآس حولهآ يبكون و يدعون لهآ ..
رآيت جسدهآ آلآبيض آلطآهر ملقى على آلسرير 
لم آكن قآدره على آلآقترآب منهآ بسرعه ، و ظللت آبكي و آرآقبهآ عن بعد لـ فتره

بعد سؤآل آبنة عمي لي .. " مآ تبغي تسلمي عليهآ ؟ "
تمآلكت نفسي بقوه و حآولت .. آن آقترب ببطء و آقبل رآسهآ ، 
كآنت جبهتهآ بآرده كآلجليد ، نظرت لهآ ، و سقطت دمعه من عينآي على جسدهآ
وددت لو آني آستطيع آن آضمهآ لـ صدري و آصرخ " جدة و آلله آحبك " ..
و لكن مآذآ يفيد كلآمي لهآ بعد موتهآ ..

قرآت عليهآ " يس و تبآرك " كثيرآ .. و لم ينهكني آلتعب ، حآولت آن آبذل كل مآ بوسعي ، طآلبه من آلله آن يتقبل ذلك مني
كنت معـهآ لآخر لحظـه ، حتى حملوهآ بـ كفنهآ ، للصلآه عليهآ في آلحرم و دفنهآ ..

آنتزع قلبي من مكآنه ، حينمآ رآيتهم يحملونهآ ، و يخرجونهآ من منزلهآ ،
آقسم آنني آحسست بظلمة آلبيت بعد خروجهـآ ،

ولكن .. هل يآترى من حل ، غير آلدعآء لهآ ؟! ..  

صبآح آلجمعه .. 15 / 3 / 1432 ..
كآن يوم رحيلكِ يآ جدتي .. حتى آلآن ، لست قآدره على آستيعآب .. آنني لن آرآكِ مجددآ = (
تركتي خلفك ، قلوبآً و آعينآً لطآلمآ سـ تبكي لـ فرآقك .. 
آتعلمين .. آنني في كل مرة آوي لـ فرآشي آتذكركِ ، و آبكي لذكرآكِ ، و آدعو لكِ كثيرآً .. 
لم يمر آلكثير على بعدكِ و لكنني آشتقت لكِ ، و ربي وحده عآلمٌ بمقدآر ذلك آلشوق آلذي يحمله لك قلبي .. 
جدتي .. رحمك آلله و عآفآكِ و عفآ عنكِ ، و آكرم نزلكِ و آدخلكِ آلجنه بلآ حسآب و لآ عقآب ،
وجمعنـي معـكِ و مع من تحبين في آلفردوس آلآعلى بإذن آلله ، 

عهدٌ عليّ .. آن لآ آنسآكِ مآ حييت ، و آن آدعو لك خآلص آلدعآء كلمآ لآح ذكرآكِ في خيآلي .. 
آحبـك ، حتى آخر آنفـآسي ..  


الأربعاء، 16 فبراير، 2011

وِحْــدَهـ




أفضل آلصمت كثيرآ على آلبوح ، خصوصآ عندمآ يستوطن آلآلم صدري !

رغم كثرة آلنآس من حولي .. و ضجيجهم آلذي يدوي قوقعة آذني

آلآ آنني آشعر بـ " آلوحده " .. و لآ آسمع آلآ آنين ذلك آلآلم آلذي يدمـر قلبي ،.

حآولت جآهده آن آتنآسى كل آلآمور آلسخيفه آلتي تضعني في دوآمة آلحزن ,,

و لكن بلآ جدوى !

لآ آجيد في هذه آلحيآه ، آلآ آخضآع قلبي و عقلي

لـ ذكريآت حزينـه حد آلبكـآء .. لـ آحدآث مبكيّـه حد آلموت ..

ربمآ تتلذذ نفسي بـ آلآحزآن ، آو آنني آعتدت على آلآرتشآف منهآ بـ شكل شبه يومي !

/

آحتـآج لـ صدر حـآنٍ يأويني ، و من حنآنه يرويني ،

آحتـآج آن آفرغ مخزون ذلك آلآلم آلذي يسكنني ~



الأحد، 6 فبراير، 2011

فكره مستحيله , آن آنحني لك ~



آحيآنآ .. وليس دآئمآ 

يهزني شوقي لك .. و آحنّ .. 

آتذكرك ، و آتذكر تلك آلآيآم آلتي كنت آتعطش فيهآ لـ محآدثتك ، صوتك ، و آبتسآمتك .. 

تلك آلآيآم آلتي عشت فيهآ لحظآت رآئعه بـ قربك ..

أتعلم .. 

في آلفترة آلآخيره ,, كثيرآ مآ ترآودني آنت .. لآ آدري لمآذآ ؟

آقلب صورك و رسآئلك .. و آتذكرك .. و مآ آن تغفى عينآي ..

حتى آرآك في آحلآمي .. !

" تنظر إليّ بـ غرور وكبريآء .. تشيح بوجهك عني و تبتعد ، مع علمك آنني آريدك " ~

آحلآمي بك .. تكسر بقآيآ آمآلي , و تبعثر رمآد قلبي .. !

ويآللآسف حتى آلآن مآ زلت ..

آفتقدك , آحتآجك .. و آتمنى آن تأتيني فرصه لآحآدثك 

فقط لآخبرك كم آشتقت لك !

عزّة نفسـي تمنعني من آي وسيلة للآتصآل بك .. 

مع آنه لآ يفصلني عنك ،، آي حآجز .. و كل آلسبل ميسره آمآمي , 

و لكنهآ فكره مستحيله , آن آنحني لك , مهمآ كآن و مهمآ يكون ..

فـ آنت لست سوى بشر لم تقّدر من هي " جمآنه " ..

آآه كم آكــر.....

لن آكمل آلفرآغ بـ " هـك " حتى آتآكد من مشآعري آلمتنآقضه تجآهك =(  

لآ يجب عليّ آن آفكر فيك كثيرآ ,, لآنك فعلآ لآ تستحق ذلك !



الأحد، 16 يناير، 2011

آلى من صنعوآ آجمل ذكريآتي



رغم بعدكم عنـي ، آلآ آنكم بآلقرب مني ،

آشعر بـ نبضكم ، آسمع آصوآتكم ، و آرى آبتسآمتكم ،

و في كل مره .. آتذكركم فـ آغمض عيني و آبتسم و آردد بـ نفسي " كم آنآ محظوظه لآني عرفتكم " ، :)

صديقآتي ، صدآقتكم كنز ثمين بآلنسبة لي ،

لآ حُرمت منكم ..

" روآن ، مي ، عبير ، سحر ، سمآهر ، بدريه ، مهآ ، رويدآ ، مهآ ، جوآهر ، مرآم ، آسرآر ، رزآن ، رهف ، غيدآء "

آفتقدكم كثيرآ !

آحبكم ~

الجمعة، 14 يناير، 2011

آحتآجك ~



كل مآ في آلآمر ، آنني آريدك آلآن ،

شوقي لك يعذبني .. و آحتيآجي لك يخنقنـي .. 

احتآجك .. آكثر من آي شيء في هذآ آلكون ،

و آفتقدك بشـدّه

الأحد، 9 يناير، 2011

فهمتك آيتهآ " آلحيآه " ,



كنت دآئمـآ آخشى سيرة " آلغيآب "

وكثيرآ مآ تبكيني و تؤلمني آحآديث " آلفرآق " و " آلرحيل "

آنآسٌ كثيرون ، قآبلتهم .. صآفحتهم بحرآره ، ملكوني و ملكتهم ، و آصبحو جزءآً مهمآً في حيآتي

و مع آلآيآم ، للآسف " آفترقنـآ " ..

وخزآت مؤلمة حتى آلصميم ، آن تنتهي تلك آلعلآقه آلتي كنت آحسب آنهآ " قويه " /

و آنهآ " سـ تستمر " و ترويني من حلآوتهآ مدى آلحيآه

آنهآرت علآقآت كثيره آمآم عينآي و آنآ آتآلم بـ " صمت " ،

حتى آصبح آلم آلفرآق " شيء عآدي " بآلنسبة لي ، آو ربمـآ " تبلّدت " مشآعري تجآهه  ...

/

آيقنت تمآمآ ، آنني مهمآ جآهدت و حآولت آلحفآظ على " علآقآتي "

لن آنجح في كل مره ، لآنني سآغآمر مع تلك " آلحيآه " آلتي هي فرآق و رحيل

و دوآم آلحآل فيهآ من آلمحـآل /

آيقنت ، آنني سأقآبل آلكثير ، و سآحب آلكثير ، و لكنهم لن يبقوآ معي كمآ آريد /

لن آبكي ، و لن آتآلم ، لآنني و آلآن فَهمتك آيتهآ " آلحيـآه " ,









الخميس، 6 يناير، 2011

آرحل ، فآنت لم تعد تهمني



في آلفتره آلمآضيه ، كنت كثيرآ مآ آفكر في ، مآذآ سيحصل بي لو آننآ آفترقنآ !
كنت آظن آنني سآسير على خطآ آلموت آلبطيء في بعدك .. 
كنت آعتقد آنني سآبكي ، آو ربمآ سآنتحر .. 
لم آتمنى مطلقآ آن يآتي ذلك آليوم آلذي نترك فيه بعضنآ  ، و لم آجلبه بنفسي /
تذكر ,, آنك آنت من آخترت بعدنآ .. 
آريدك فقط آن تفهم هذه آلكلمآت جيدآً
لست نآدمه على فرآقك آلآن !
آعترف آنني شعرت بـ غصّه عندمآ آعلنت لي رحيلك ، و لكن لم تكن بـ عُلو ضحكتي ، 
ضحكت .. من قلب و تمتمت " هه مع نفسك " !
آسمعني يآ آنت .. 
لآ آنكر ، آنك كنت " شيء عظيم " في حيآتي و لكن بعد آفعآلك .. 
لم تعد لك آي قيمة بآلنسبه لـ " جمآنه "
آرحل ، فآنت لم تعد تهمني , 
(F) ~ 
شكرآ من آلآعمآق لك ، لآني آستفدت كثيرآ من آخطآئي معك !