الثلاثاء، 22 فبراير، 2011

ربمآ آتنآسى


رعد : مآمآ دحين من جد مآتت جدة ؟ يعني معد رآح يكون عندي جدة بعد آليوم ؟!
/

\

كلآمه مُبكـي ! = (



متىآ عليّ آن آتعآيش مع هذآ آلوآقع آلمؤلم آلذي آعيشـه .. !

مآذآ يجدي بكآئي ؟!

ألـ آلزمن آن يعود آلى آلورآء قليلآ , حتى آعود آنآ كمآ كنت آنآ ..

مبتسمـه ، رآضيـه ، سعيـده ..

يقولو صآحبآتي : جمآنه فتره و تعدي و رآح تنسـي "


هل لي آن آنسى ؟

هه ربمآ آتنآسى و لكن من آلمستحيل آن آنسى

ربي آعنّي و سآعدني يآ آلله ..

/

إلهي آحفظ لي آحبتي ، و آجعل يومي قبل يومهم .. فـ ليس بي طآقه لـ آحتمآل فقدآن آحدهم = (
  

الاثنين، 21 فبراير، 2011

يوم رحيلكِ يآ جدتي ..

لآ آنكر آنني كنت سعيده ذلك آليوم ، و لكن ربمآ لم يكن في آلحسبآن آن يسوء آلحآل آلى آلآسوء
نآدآني آخي آلآصغر مني " مشآري " ، و بـ صدمه قآل " جمآنه بآبآ آتصل و قآل .. جدة مآتت " !
صعقت لـ هول آلخبر ، و تجمدت في مكآني .. لآ آذكر تمآمآ مآ حلّ بي وقتهآ ، و لكنني لم آشعر
بـ صرآخ آمي ، بكآء آخي ، ضجيج آلتلفآز و كل مآ كآن حولي ..

لم آسمع سوى صوت آخي آلذي كآن يتردد على مسآمعي " جمآنه جدة مآتت "
.................................................................... " جمآنه جدة مآتت "

بهدوء ، تركت مكآني و ذهبت لـ غرفتي ، وآنآ آفكر في مدى صحة آلخبر ..
فجآه .. قطع حبل تفكيري آخي آلصغير " رعد " عندمآ فتح بآب غرفتي بقوه
و هزني من كتفي .. وصرخ " جمآنه جدة مآتت .. كيف مآآآتت ؟! ليييييش "
نظرت بألم لعينـه آلطفوليـه ، آلتي كآنت تمتلأ حزنـآ ، و لم آستطع آلجوآب على سؤآله ..
تحطمت .. بكيت .. آنفجرت بكآءآً ، همست " آلله يرحمهآ " و آخذته لـ صدري ..

عندمآ كنآ في طريقنآ آلى بيت جدتي ، بقيت صآمته .. حتى آنفآسي كآنت هآدئه ،
و لكنني كنت آبكي بحرقـه ، لآ آدري كيف آجتمع هدوئي مع قوة بكآئي !
لم تكن آلمسآفه بعيده و لكنني كنت آنتظر آلوصول بـ فآرغ آلصبر 
و لمّآ وصلنآ ،
دخلت غرفتهآ و لمحتهآ لآول وهله ، و آلنآس حولهآ يبكون و يدعون لهآ ..
رآيت جسدهآ آلآبيض آلطآهر ملقى على آلسرير 
لم آكن قآدره على آلآقترآب منهآ بسرعه ، و ظللت آبكي و آرآقبهآ عن بعد لـ فتره

بعد سؤآل آبنة عمي لي .. " مآ تبغي تسلمي عليهآ ؟ "
تمآلكت نفسي بقوه و حآولت .. آن آقترب ببطء و آقبل رآسهآ ، 
كآنت جبهتهآ بآرده كآلجليد ، نظرت لهآ ، و سقطت دمعه من عينآي على جسدهآ
وددت لو آني آستطيع آن آضمهآ لـ صدري و آصرخ " جدة و آلله آحبك " ..
و لكن مآذآ يفيد كلآمي لهآ بعد موتهآ ..

قرآت عليهآ " يس و تبآرك " كثيرآ .. و لم ينهكني آلتعب ، حآولت آن آبذل كل مآ بوسعي ، طآلبه من آلله آن يتقبل ذلك مني
كنت معـهآ لآخر لحظـه ، حتى حملوهآ بـ كفنهآ ، للصلآه عليهآ في آلحرم و دفنهآ ..

آنتزع قلبي من مكآنه ، حينمآ رآيتهم يحملونهآ ، و يخرجونهآ من منزلهآ ،
آقسم آنني آحسست بظلمة آلبيت بعد خروجهـآ ،

ولكن .. هل يآترى من حل ، غير آلدعآء لهآ ؟! ..  

صبآح آلجمعه .. 15 / 3 / 1432 ..
كآن يوم رحيلكِ يآ جدتي .. حتى آلآن ، لست قآدره على آستيعآب .. آنني لن آرآكِ مجددآ = (
تركتي خلفك ، قلوبآً و آعينآً لطآلمآ سـ تبكي لـ فرآقك .. 
آتعلمين .. آنني في كل مرة آوي لـ فرآشي آتذكركِ ، و آبكي لذكرآكِ ، و آدعو لكِ كثيرآً .. 
لم يمر آلكثير على بعدكِ و لكنني آشتقت لكِ ، و ربي وحده عآلمٌ بمقدآر ذلك آلشوق آلذي يحمله لك قلبي .. 
جدتي .. رحمك آلله و عآفآكِ و عفآ عنكِ ، و آكرم نزلكِ و آدخلكِ آلجنه بلآ حسآب و لآ عقآب ،
وجمعنـي معـكِ و مع من تحبين في آلفردوس آلآعلى بإذن آلله ، 

عهدٌ عليّ .. آن لآ آنسآكِ مآ حييت ، و آن آدعو لك خآلص آلدعآء كلمآ لآح ذكرآكِ في خيآلي .. 
آحبـك ، حتى آخر آنفـآسي ..  


الأربعاء، 16 فبراير، 2011

وِحْــدَهـ




أفضل آلصمت كثيرآ على آلبوح ، خصوصآ عندمآ يستوطن آلآلم صدري !

رغم كثرة آلنآس من حولي .. و ضجيجهم آلذي يدوي قوقعة آذني

آلآ آنني آشعر بـ " آلوحده " .. و لآ آسمع آلآ آنين ذلك آلآلم آلذي يدمـر قلبي ،.

حآولت جآهده آن آتنآسى كل آلآمور آلسخيفه آلتي تضعني في دوآمة آلحزن ,,

و لكن بلآ جدوى !

لآ آجيد في هذه آلحيآه ، آلآ آخضآع قلبي و عقلي

لـ ذكريآت حزينـه حد آلبكـآء .. لـ آحدآث مبكيّـه حد آلموت ..

ربمآ تتلذذ نفسي بـ آلآحزآن ، آو آنني آعتدت على آلآرتشآف منهآ بـ شكل شبه يومي !

/

آحتـآج لـ صدر حـآنٍ يأويني ، و من حنآنه يرويني ،

آحتـآج آن آفرغ مخزون ذلك آلآلم آلذي يسكنني ~



الأحد، 6 فبراير، 2011

فكره مستحيله , آن آنحني لك ~



آحيآنآ .. وليس دآئمآ 

يهزني شوقي لك .. و آحنّ .. 

آتذكرك ، و آتذكر تلك آلآيآم آلتي كنت آتعطش فيهآ لـ محآدثتك ، صوتك ، و آبتسآمتك .. 

تلك آلآيآم آلتي عشت فيهآ لحظآت رآئعه بـ قربك ..

أتعلم .. 

في آلفترة آلآخيره ,, كثيرآ مآ ترآودني آنت .. لآ آدري لمآذآ ؟

آقلب صورك و رسآئلك .. و آتذكرك .. و مآ آن تغفى عينآي ..

حتى آرآك في آحلآمي .. !

" تنظر إليّ بـ غرور وكبريآء .. تشيح بوجهك عني و تبتعد ، مع علمك آنني آريدك " ~

آحلآمي بك .. تكسر بقآيآ آمآلي , و تبعثر رمآد قلبي .. !

ويآللآسف حتى آلآن مآ زلت ..

آفتقدك , آحتآجك .. و آتمنى آن تأتيني فرصه لآحآدثك 

فقط لآخبرك كم آشتقت لك !

عزّة نفسـي تمنعني من آي وسيلة للآتصآل بك .. 

مع آنه لآ يفصلني عنك ،، آي حآجز .. و كل آلسبل ميسره آمآمي , 

و لكنهآ فكره مستحيله , آن آنحني لك , مهمآ كآن و مهمآ يكون ..

فـ آنت لست سوى بشر لم تقّدر من هي " جمآنه " ..

آآه كم آكــر.....

لن آكمل آلفرآغ بـ " هـك " حتى آتآكد من مشآعري آلمتنآقضه تجآهك =(  

لآ يجب عليّ آن آفكر فيك كثيرآ ,, لآنك فعلآ لآ تستحق ذلك !