الخميس، 25 أغسطس، 2011

أحبڪ يـآ إكسـير حيـاتيـﮯ .. ♥



عندمـا رست سفينتي على شاطئ بحر حبك 
وأصبحت أسير على رمال عشقك .. و أتنفس هواء غرامك 
وجدت الحروف تتساقط مني درر كحبات لؤلؤ اتحدت ,
فكونت عقد لؤلؤ أبيض يتوسطه جمان 
لجمال اتحادها موسيقى رائعة العزف و الألحان
انتشلتها لأغني معها على أوتارها عذب الكلام 
و أصنع لك منها أجمل عقود الحب و الغرام



بك بدأت و لك انتهيت .. حبيبي يا أحلى ما رأيت 
قبلك كنت وحيدة تائهة وسط زحام الأحزان 
لا أعرف أي طريق أسلكه لأجد السعادة و الأمان 
فـ طرقي كانت موحشة مظلمة بدونك 
لم أكن أذكر إلا أنني رأيت نورا خافتـا يجذبنـي 
و لكن بعده عني ما كان يتعبني


ومع ذلك ...


لم أترك ذلك النور الخافت عبثـا
بل أصررت على الوصول إليه و لو كان الطريق له شوكـا 
لا أدري لمـا هذا الإصرار  و لكنني كنت على ثقة
بأنه هو المكان المناسب لي الذي رأيته في عالم الأحلام 
هو المكان الذي سيشعرني بالراحة  و ينتزع مني المخاوف و الآلام



هل تعلم  ما أقصده يا حبيبي ؟


ذلك المكان و ذلك النور هو أنت  .. أنت يا حبيبي !
شمسي المضيئة و نور حياتي هو أنت يا معشوقي ..


منذ أن احتضنني قلبك و عينيك ..
وأنـا أرى هذا العالم جنـة خضـراء بهيـة الألوان 
زرعت في قلبي و بين أضلعي عشـقـا لم أكن أتوقع أنه سينبت في يوم مـا بهذه الطريقة لإنسـان !
فقد وضعت مسبقـا جميع بذور الحب في عالم النسيـان 
و لكنك أنت فقط من أجدت في استرجـاعها و مضاعفتها و كما يقولون " أضعـافـا مضـاعفه "



حبيبي يا مالك قلبي ..
بك أصبحت أنـا إنسـانه جديـدة .. 
لا ترى في حيـاتها إلا أيـامـا سعيـدة ..

أحبك يـا سر راحتـي .. أحبك يـا إكسـير حيـاتي ..

أحبك ..
آحبك ..
آحبك ..


جمآنـه ...... 
6 / 1431 هـ

الثلاثاء، 23 أغسطس، 2011

آح‘ـسآس آح‘ـتيآجڪ..






عندمـآ ترتدي آلسمـآء ثوبهـآ آلآسـود
يهدأ آلليل و ينـآم آلقمـر ، تحديدآ في وقت آلسحـر 
يزدآد ذلك آلآحسـآس آلذي يربطنـي بك كل ليلـة و آبدآ برويده ..
آتخيلك
و 
آتخيلك
و 
آتخيلك
و
آمسك بخيـآلك 
حتى آنني آشعر بآنفـآسك تقترب من آنفـآسي
و آصغي لهمسـآتك آلتي تصل آلى مكمن آحسـآسي
" آحبك " آستشعرهـآ من بين شفتيك
و آتحسسك تطوقنـي بين ذرآعيــك 
آضمك بشـده آلى صدري و آلآبتسـآمه تشق ثغري 
آصرخ حبيبي و آنـآ آحبك و آحبك ,, آآآه كم آفتقدتك 
آخآطبك و تخآطبني ، آحتضنك و تحتضنني
بكل وله و جنون ، آفعل كل مآ يحلو لي ولك ,
يزدآد تآجج مشـآعري و يزدآد و من له آن يهدأني سوآك !
آغفى بجآنبك و بين آحضـآنك
لآجدك مره آخرى في آحلآمي و آتلذذ بك حتى في منآمي ،
و كآلعـآده مع كل يوم جديـد و صبـآح سعيــد
آستيقظ 
و آبعد عني وسـآدآتي 
آلتي لطآلمـآ شعرت بـ عمق معآنـآتي
آلملم بعثرة تخيلآتي و آحلآمـي 
و آدعو من آلله آن يحقق لي جميـع آمـآلي 
و آن يبعد عني ذلك آلجنون آلذي يرآودني كل يوم ،
آآه يآ حبيبي آريدك حقيقه لآ خيـآل يـآتيني وقت آلنوم !


* 6 - 10 - 2010 

الاثنين، 22 أغسطس، 2011

سأظل للأبد أتمنـآك ‘‘ إلى يوم لقيـآك ~


بهدوء ،، أتمنى أن أرآك أمـآمي ~

و ألمح إبتسآمتك آلتي بشرق كوني بهـآ !

و أسمع همسـآتك آلتي يحيى قلبي من أجلهـآ !


بهدوء ،، أتمنى أن تـأخذني إليك ~

و تجمعنـي بطآهر كفيك ،، و تغطيني بعينيك ..

حتى تمتزج أشلآئك بي ،، و أصبح بلونك و رآئحتك


لآ يهمني إلى متى سيستمر هذآ آلهدوء فيمـآ بيننـآ !~

يكفيني أنني بين ذرآعيك تعـآنقني بكل حب ودفء

و تجعل آعضـآئي ترتخي على جسـدك ..

أذوب في أنفـآسك و تغمرني بإحسـآسك ‘‘

أشعر بك تلتحم بي و تكسـوني من بعضـك و آجزآئك


أتمنـآك سيدي ، و أني فعلآ أتشوق لرؤيـآك

فـ متى يـآ حبيبي تأتيني ، ليرتآحـآ جفنـآي بلقيـآك

أتمنـآك

آتمنـآك

و سأظل للأبد أتمنـآك ‘‘ إلى يوم لقيـآك ~

/

* 12 - 2 - 2010 

آعتذر لك يآ قلمي






أقلب صفحات دفتري ، و القلم يتردد بين أصابعي يمينـا و يسـارا 
هاهي الورقة أمامي بيضـاء لم يكتسحهـا أي حبر للآن ,
فكري مليء بأحداث لا نهاية لها و مشاعري المجنونة تتصارع في أعماقي
إذا لما الصمت ؟ ولما يبدو قلمي جافا لا يكتب ؟


حروفي أصبحت باهته بلا لـون و مـرّه بلا طعم ، 
بداخلي الكثير لكنني لا أستطيع أن أعبر ، 
أصبح الصمت لغتي التي أتعايش بها 
و لم يعـد حبر قلمـي مسـاعدا لي في الكتـابة
قلمـي أكتب أرجوك ، خفف عليّ القليل من معاناتي 
مسكين هو قلبي لم يعد يطيق الاحتمال أكثر ، 
أريد البوح بكل مـا في داخلي / 
أريد سكب كل ما في أعماقي 


تمـر الأوقـات و قلبي لا يستطيع الثبات 
أتقلب من حال إلى حال و لا يطمئن البال 
و عندمـا يتملكني الإحسـاس إلى البوح 
و أمسك قلمـي يلجم لسـاني ، و أمزق أوراقي الواحدة تلو الأخرى ،
على أمل أن تأتي ورقة و أخط فيهـا ما يهدئ تأجج مشاعري 
ولكن بلا رحمـة ، لا قلمـي يريد أن يصـادقني و لا ما بداخلي يريد أن يساعدنـي


سحقـا لك أيها القلم الفاشل !


لم توقف حبرك ، أكتب ما أريد و سر بهواي ، 
فأنت لست سوى قطعـة خشب ورصاص تكتب مـا أنـا أطلبـه و أرغبـه ،
لما كنت أنت سبب صمتـي و همـي ؟ 
لما لم تسعى لحظـة لسعـادتي ؟ 


ابتعد عني ، فجرحك لي علمنـي كثيرا ، 
أن قطرات دمي لم تفلح في إخراج مكنوني كما تجيده أنت !
قلمي يا كاتم أسراري ، اعتذر لك من قسوتي الشديدة عليك
لم أستطع تمالك أعصابي في حالة غضبي 
من الآن أعاهدك على أنني لن أركض وراءك أبدا و أجبرك على الكتابة 
فـ الأيام كفيلة بتفجير أحاسيسي المكبوتة
و ستكون أنت يا قلمي المخلص من يخطها على سطور أوراقي




* 30 - 7 - 2010 !


التاريخ قديم .. لكن للأسف الفتره هذه رجعت اعاني نفس المشكله , مو قادره أكتب 

الاثنين، 15 أغسطس، 2011

" دمـوع عيـنـك " لا المحـهـا أمـانـه !









ماهي قوه ولا غرور ان دمعتي ماتطيح

لا ولا هي شجاعه اني أودعك بابتسامه

كل الحكاية اني اكتم بقلبي وأنا جريـح

و بـدمـوع قلبـي أقولك مـع السـلامـه 

أتالم و من زود الألم بـ نفسي أصيــح 

واخبـي داخـلي جـرح تكـررت آلامــه

أدري لا قلبــي ولا قلبــك مستـريــح 

فراقنـا مـو سهـل يا أغـلـى انسانــه 

دخيــل عيـونك لا أشوفـهـا تـطيـح 

" دمـوع عيـنـك " لا المحـهـا أمـانـه !


\



21 / 6 / 2011 .. 1:41 p.m