الثلاثاء، 27 سبتمبر، 2011

" س ح ر " ... ا ش ت ق ت كِ

لم أكن لـ أتخيل أن تبعدني الأيام عنكِ .. و لم أكن لأتصور أن أجلس على مقاعد الدراسه بدونك !

أعتدت عليكِ , أعتدت على وجودك بجانبي .. كلما التفت إلى جنبي الآخر

أجد عيناكِ الجميلتين تنظر إليّ و يداكِ تتشبث بيداي

اشتقت لقربك .. لوجودكِ معي .. للإحساس بأنكِ بجانبي

اشتقت لأحاديثنا , لعناقنا , لضحكة شفاتنا .. 

افتقدتك عندما كنتِ تكرهين حديثي خصوصاً عندما أطيله أكثر من اللازم

اشتقت لمشاجرتنا , حزننا , دموعنا

و كل الأشياء .... 

كان لها لذه أخرى معكِ

و الآن أين أنتِ ؟

معي في نفس المكان و لكن لا أستطيع أن أراكِ وقت ما أريد

تمضي الساعات بدون أن أراك .. و قد يمضي يوم كامل بدونكِ

أشعر بكِ حتى و أنتِ بعيدةً عني .. و أرى خيالك بجانبي

و أبتسم ابتسامه باردة

أصبحت أكره الأماكن التي لا أجد إلا خيالكِ فيها

لأنني ما عدت أطيق بعدك أكثر .. 

فـ هل للأيام أن تعود من جديد .. ؟

" س ح ر " ... ا ش ت ق ت كِ 

هناك 4 تعليقات:

  1. مساء الغاردينيا جمانه
    وســ تبقى سحر في ذاكرتك
    وإن إفترقتما
    أجمل ذكريات هي الصداقة وأيام الدراسة "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  2. هكذا تكون الصداقة

    سؤال واشتياق

    اخلاص ووفاء ...


    بالفعل أنتِ كما جاء فى تعريفك ...

    فتاة كبيرة بعقلها

    نقية بقلبها

    جميلة بإحساسها

    تشد القلوب اليها بمشاعرها

    تعطي بسخاء ولا تتمنى إلا الوفاء

    برائة و صفاء

    طيبه و نقاء .. هكذا أنتِ

    ...

    جمانه


    لقلبكِ السعادة

    ردحذف
  3. ريمآس : مساء الجوري ..

    أسعدني تعليقك و مرورك الرائع لا حُرمت

    /

    الجوكر : أخجلت تواضعي

    شرفاً لي تعليقك هنا .. لا حُرمت

    :)

    ردحذف
  4. ولن تكون الصداقة خلاف ذلك جمانه
    محبة ووفاء واخلاص ورضا ونقاء
    انتى اسعدتنا جمانة
    اسرعت بالانضمام الى متابعينك عسى ان تظهر مدونتك فى لوحة التحكم وارجو ان تفعلى المثل حتى نتابع اعمالنا ودمتى
    الفاروق

    ردحذف